وكان برانديه قال، عقب الهجوم الذي وقع في الشانزيليزية  مساء امس الخميس وأسفر عن مقتل شرطي وإصابة اثنين ومصرع المهاجم، إن هناك رجلا ثانيا ضالعا في الاعتداء، تعرفت عليه السلطات البلجيكية، وأخبرت السلطات الفرنسية بأمره.

وفي وقت لاحق قال وزير الداخلية البلجيكي إن منفذ هجوم باريس مواطن فرنسي، وهو ما كانت قد أعلنت عنه مصادر إعلامية فرنسية التي ذكرت أنه مواطن فرنسي عمره 39 عاما كان معروفا لأجهزة الأمن وارتكب جرائم عنف سابقة.

وأعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن الهجوم في الشارع الواسع الشهير المؤدي إلى قوس النصر، ونشرت مواقع التنظيم بيان التبني، الذي قال إن لقب منفذ الهجوم، هو أبو يوسف البلجيكي دون أن يعطي تفاصيل إضافية.