وتعرض الأردن إلى موجة صقيع أثرت على المحاصيل الزراعية في وادي الأردن خصوصا المنطقة الشمالية والمنخفضة، ولحق بالمزارعين خسائر مالية كبيرة.

من جهة أخرى، دخلت أغلب مناطق السعودية في ذروة الموجة القطبية، والتي تعتبر الأقوى على عدة مناطق منذ سنين مضت، خاصة على المناطق الشمالية والوسطى، مع تحذيرات من درجات التجمد.

وبعد تعليق الدراسة في الحدود الشمالية للسعودية، الخميس، حذرت الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة من منخفضات جوية تتدنى معها درجات الحرارة على مختلف مناطق المملكة.

ومن المحتمل أن تشهد المناطق الشمالية درجات حرارة دون الصفر مئوية في ظل استمرار تساقط الثلوج في كل من عرعر وسكاكا، فيما أشارت إلى احتمالية تساقط الأمطار على الجوف وحائل والقصيم وحفر الباطن.

يذكر أن الثلوج سجلت حضوراً مميزاً وبكثافة خلال 24 ساعة الماضية على أغلب المدن شمال السعودية، خاصة عرعر ورفحاء وحزم الجلاميد وتبوك، وتعمقت بعد ذلك إلى حائل وشمال شرق القصيم، ثم اتجهت شرقاً حتى الحفر والكويت.

وتعتبر ثلوج حفر الباطن، الأكثر ندرة لأنها لم تحدث في الماضي، وهذه هي المرة الأولى تاريخياً كإعصار اليمن خلال الخريف الماضي.