وأوضحت الصحيفة أن الجاني استغل فرصة وجود المصلين ليدخل حرم المسجد ويفاجئ الجميع برشهم بالبنزين وإضرام النار وسط المصلين، الذين تزاحموا للخروج في تدافع كبير تسبب في دهس بعضهم وإصابة الآخرين بكدمات.

وأضافت الصحيفة  أن ألسنة اللهب أتت على أثاث المسجد، حيث أصيب 71 شخصا بحروق متفاوتة، ونقل 7 أشخاص إلى مستشفى مدينة خنشلة القريب من بجن.

من جانبها، فتحت السلطات الجزائرية تحقيقا للكشف عن دوافع “المختل عقليا” ومن يقف وراءه، ومصدر حصوله على البنزين المستخدم.