وألقي القبض على بيلتران ليفا على أيدي قوات خاصة مكسيكية مطلع عام 2008. واتهمه ممثلو ادعاء أميركيون في أوت 2012، بينما كان لا يزال محتجزا في المكسيك، بالتآمر لتهريب مخدري الكوكايين والميثامفيتامين إلى الولايات المتحدة، وتم ترحيله من المكسيك في نوفمبر 2014 إلى الولايات المتحدة، حيث أعترف بالتهم الموجه إليه في فيفري 2016.

وقال مسؤولون أميركيون إن ليفا أدار منذ تسعينات القرن الماضي مع عصابة “سينالوا” شبكة لتهريب المخدرات شحنت أطنانا من مخدري الكوكايين والميثامفيتامين إلى الولايات المتحدة، وأضافوا  أن العصابة التي تحمل اسم زعيمها، هيمنت على تهريب المخدرات غربي المكسيك وأنها مسؤولة عن “عمليات قتل لا حصر لها”.