وتزامنت حملة القوات العراقية مع موجة نزوح هي الأكبر من مدينة الموصل، منذ انطلاق عمليات استعادتها من قبضة تتظيم داعش الارهابي، في أكتوبر 2016.

هذا واكدت منظمة الهجرة الدولية، في وقت سابق، نزوح 200 ألف شخص من مدينة الموصل، وسط مخاوف من تفاقم أزمتهم الإنسانية جراء ضعف البنيات المرصودة لاستقبالهم ومساعدتهم.

ومن جانبها اعلنت وزارة الهجرة العراقية مؤخرا، عن استقبالها ما يزيد عن 57 ألف نازح من الشطر الغربي لمدينة الموصل، مبدية استعدادها لاستقبال مئة ألف نازح.