ويأتي هذا التحرك الروسي في المتوسط بعد يوم من توجيه بارجتين أميركيين ضربة لقاعدة الشعيرات العسكرية الجوية السورية في مدينة حمص وسط البلاد، مما أدى إلى تدميرها بشكل “شبه كامل”.

يذكر أن هذه الفرقاطة كانت في مهمة عند شواطئ سوريا في نوفمبر 2016، حيث أطلقت صواريخ “كاليبر” على مواقع تنظيم “داعش” الارهابي في سوريا.

وتجدر الإشارة إلى أن صاروخ “كاليبر” يستطيع ضرب أهداف أرضية عن بعد 300 كيلومتر عن موقع إطلاقه.