ووفقا للموقع، فقد أكد الفرع البريطاني من شركة الصرافة العالمية “ترافيليكس” وبنك “هاليفاكس بانك أوف سكوتلاند” البريطاني، عدم قبولهم للريالات قطرية من الزبائن.

ورغم الازمة، لا تزال بعض البنوك والصرافات تتداول الريال القطري بشكل طبيعي، ومنها وكلاء الصرافة في الأردن ولبنان.

وقال عمر محمد، المحلل الاقتصادي لشركة التحويل المالي الدولية “إمبيريال إف إكس”، أن شراء الريال القطري “غير مربح” للعديد من البنوك في الوقت الحالي.

وحاول البنك القطري المركزي تثبيت الريال القطري بقيمة 3.64 للدولار الواحد، ولكن قيمته سرعان ما انخفضت إلى  3.76 ريالا للدولار، وفقا لتقارير موقع بلومبيرغ الاقتصادي.