وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي يسعى لحشد التأييد في أوساط الأتراك للموافقة على تعديلات دستورية تمنحه صلاحيات أوسع، في وقت سابق  إن هولندا تتصرف مثل “جمهورية موز” ويجب أن تواجه عقوبات بسبب منعها اثنين من الوزراء الأتراك من التحدث في مدينة روتردام.

من جانبه، حث الاتحاد الأوروبي تركيا على “تجنب التصريحات المبالغ بها” في الأزمة الدبلوماسية الناجمة عن رفض هولندا السماح لوزراء أتراك بالمشاركة في تجمعات مؤيدة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أراضيها.

وذكرت مصادر بوزارة الخارجية التركية اليوم، أنها استدعت مبعوثا دبلوماسيا هولنديا في أنقرة للشكوى من تصرفات شرطة مدينة روتردام ضد محتجين أتراك مطلع الأسبوع، وأضافت أن الخارجية التركية ذكرت في مذكرة دبلوماسية أن تدخل الشرطة كان غير مناسب ودعت إلى اتخاذ إجراءات قانونية ضد سوء تصرف الشرطة.