واتهمت المحكمة أندريا غيشبريشت (43 عاما) بست تهم تتعلق بإخفاء جثة طفل في عام 2014 ، واكتشف موظفون في شركة للتخزين الجثث المتحللة في خزانتها بعدما تخلفت عن دفع إيجار الخزانة.

وعثرت الشرطة بعد ذلك على رفات خمسة صبية وفتاة تتراوح أعمارهم من 34 إلى 42 أسبوعا في أكياس قمامة وصناديق بلاستيكية ومعهم ألعابهم وملابس أطفال.

 

وباختبار الحامض النووي تبين أن رفات الأطفال الستة يرتبط بالسيدة وزوجها. وأخفت غيشبريشت حملها في كل مرة حتى عن زوجها ولم تسع للحصول على أي علاج طبي.