وذكرت مصادر طبية أنه تم نقل المصابين إلى المستشفى العسكري بالعريش، بينما عثرت قوات الأمن علي بعض جثث للعناصر التكفيرية بمحيط الاشتباكات، كما رصدت هروب عدد من العناصر المسلحة، وهي تحمل  معها جثثا ومصابين إلى منطقة مزارع الزيتون جنوبي العريش.

وتأتي الاشتباكات في أعقاب تفجيري كنيستي طنطا والإسكندرية، التي أسفرت عن مقتل 44 شخصا.

ويسعى الجيش المصري للقضاء على المجموعات المسلحة في شمال سيناء، وأخطرها تنظيم “أنصار بيت المقدس” الذي غير اسمه إلى “ولاية سيناء” وأعلن ولاءه لتنظيم “داعش”.