ويؤكد هذا الإعلان الذي ورد على لسان جون بيركو رئيس مجلس العموم أن ماي يمكن أن تبدأ محادثات الانسحاب من الاتحاد في أي وقت رغم أن المتحدث باسمها لمح يوم الاثنين إلى أن أي قرار من هذا النوع سيصدر على الأرجح في نهاية الشهر أو نحو ذلك، وكان البرلمان قد أقر التشريع في ساعة متأخرة من مساء الاثنين.