وذكر بنس أن الولايات المتحدة لا تستبعد أي خيار لمعالجة مشكلة البرامج البالستية والنووية لكوريا الشمالية، قائلا إن واشنطن تريد تحقيق الأمن “من خلال وسائل سلمية عبر التفاوض لكن كل الخيارات مطروحة على الطاولة، ونبقى إلى جانب الكوريين الجنوبيين”.

وأضاف نائب الرئيس الأميركي”رسالة شعب الولايات المتحدة هي أننا نسعى إلى السلام، لكن أميركا سعت دائما للتوصل إلى السلام باستخدام القوة، ورسالتي اليوم بينما أقف مع القوات الأميركية في كوريا والعسكريين الشجعان للجمهورية الكورية، هي رسالة تصميم”.

وتأتي زيارة نائب الرئيس الأميركي غداة تجرية فاشلة لإطلاق صاروخ قامت بها كوريا الشمالية.