واكدت الوكالة ان هذا النظام يبعد نحو 40 سنة ضوئية عن الأرض. وقال الباحثون إن قربا للنظام والحجم الكبير نسبيا لكواكبه مقارنة بالنجم الصغير تجعله هدفا جيدا لدراسات والمتابعة، ويأملون في مسح أجواء الكواكب لرصد نمط كيميائي ممكن للحياة.

وركز الباحثون على العثور على كواكب صخرية بحجم الأرض تكون درجات الحرارة فيها ملائمة لأن تكون المياه – إن وجدت – في حالتها السائلة وهو شرط يعتقد أنه ضروري للحياة.