Connect with us

اقتصاد

ارتفاع احتياطي تونس من العملة الصعبة

نشرت

في

ارتفع  احتياطي تونس من العملة الصعبة الى 78 يوم توريد بما قيمته 11 ألف و 255 مليون دينار، وفق ما أورده البنك المركزي التونسي على موقعه.

وكان احتياطي تونس من العملة الصعبة قد تقلّص في بداية مارس الجاري إلى 74 يوم توريد.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقتصاد

أحمد كرم: ‘نحن بين أمرين أحلاهما مرّ…إما التضخم أو النمو’

نشرت

في

من قبل

أكّد أحمد كرم رئيس الجمعية المهنية التونسية للبنوك والمؤسسات المالية أنّ قرارهم تعليق اعتماد الترفيع في الفائدة المديرية والمحافظة على 5.75% بخصوص قروض السكن، كان مراعاة لوضعية حرفائهم من أصحاب الدخل القار الذين لا يمكنهم الترفيع في دخلهم.

وأضاف في برنامج ميدي شو اليوم الثلاثاء 19 جوان 2018  على رادية موزاييك أنّه بحكم المرحلة الحرجة في تونس واعتبارا للأجر الأدنى المضمون دفعهم إلى عدم الترفيع في نسبة الفائدة “وهو قرار تم اتخاذه بعد استشارة البنك المركزي”.

وقال كرم إنّ قرار تعليق الترفيع في قروض السكن إجراء ظرفي سيقع مراجعته في ظل التغيرات المتوقعة، مشيرا إلى أنّ التوجه الحالي يتمثل في التقليص من هامش الربح للبنوك بـ1%وأن لا يتحمل الحريف هذه الزيادة.

واعتبر أنّ الترفيع في نسبة الفائدة المديرية سينعكس على نسبة النمو “لكن نحن بين أمرين أحلاهما مرّ وان تركنا التضخم المالي سنصل إلى نسب تقدّر بـ%15 ستقصف بالاقتصاد التونسي تماما”.

وأقرّ احمد كرم  أنّ البنك المركزي غير مطالب باستشارتهم عند الترفيع في نسبة الفائدة المديرية، معتبرا أنّ هذا الترفيع فرضه ارتفاع نسبة التضخم الذي بلغ 7.7%  وهي أعلى نسبة مسجّلة في تونس منذ 20 سنة “والجميع يعرف مخاطر هذا التضخم المالي الذي في حال استقرّ عند مستوى معين يصبح جرثومة ويستحيل التخلص منه” وفق قوله.

وشدّد رئيس الجمعية المهنية التونسية للبنوك والمؤسسات المالية أنّ قرار الحكومة الترفيع في نسبة الفائدة المديرية الغاية منه استباق الارتفاع المتوقع في التضخم ولتقليل الاستهلاك وتعديل سوق العرض والطلب ومحاربة السوق الموازية.

أكمل القراءة

أخبار

الديوانة : 1200 مليون دينار قيمة المحجوز في الحرب على رؤوس التهريب

نشرت

في

من قبل

قال المدير العام للديوانة التونسية يوسف الزواغي إن مصالح الديوانة في حرب متواصلة على التهريب من خلال ”النجاحات اليومية في تجفيف المنابع والتصدي للمهربين”، مؤكدا أن الحرب على الفساد لم تتوقف بالقبض على بعض رؤوس التهريب في صائفة 2017.

وأشار الزواغي في حوار مع جريدة الشروق الصادرة اليوم، الثلاثاء 19 جوان 2018، الى أن وحدات الديوانة تقوم بجرد دقيق للممتلكات وبمراقبة حياتية معمقة لرؤوس التهريب، مشيرا إلى أن الكشف الآلي للبضائع سيتم تعميمه للتصدي لتصاريح التوريد الكاذبة، مبينا أنه تم إخضاع 43 ألف حاوية ومجرورة للكشف خلال شهر ماي الماضي.

وأعلن المدير العام للديوانة في سياق متصل أنه تم تسجيل تقدم كبير في تفكيك شبكات تهريب الذهب إلى خارج البلاد وتشكيل صورة واضحة على كيفية إشتغال المهربين، حيث تم في هذا الإطار حجز 80 كغ من الذهب المعد للتهريب بين صفاقس وراس جدير ، مؤكدا أن المصالح الديوانية حققت أشواطا في مجال مكافحة التهرب الضريبي من خلال عمل إستعلاماتي مكن من إنجاز مراجعة جبائية معمقة وجرد دقيق للمكاسب شمل العشرات من رؤوس التهريب من بينهم 11 شخصا استكملت في شأنهم كل الإجراءات و بلغت قيمة البضائع التي حجزت لديهم 1200 مليون دينار.

وأكد الزواغي أن قيمة الحجوزات التي قامت بها مصالح الديوانة بلغت 75 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من سنة 2017، فيما باشرت إدارة الأبحاث الديوانية العام الماضي 727 قضية ديوانية وصرفية بلغت قيمة المحجوز فيها 1330 مليون دينار، مشيرا إلى أن المكاتب الديوانية بنقاط العبور إلى جانب إدارات المراقبة الديوانية تستخلص كل شهر ما يقارب 400 مليون دينار لفائدة خزينة الدولة.

أكمل القراءة

فيس بوك

أحدث المقالات

Politique

2018 © avant-premiere.com.tn