Connect with us

رياضة

التشكيلة المحتملة للمنتخب الوطني في مواجهة إسبانيا: بن مصطفى يعوض حسن

نشرت

في

يخوض المنتخب الوطني لكرة القدم يوم غد السبت مقابلته الودية الأخيرة استعدادا لمونديال روسيا 2018 ضد منتخب إسبانيا ومن المنتظر أن يعول المدرب الوطني نبيل معلول على التشكيلة التالية لبداية المباراة:

بن مصطفى / برون / معلول / بن يوسف / مرياح / السخيري / ساسي / بن عمر / البدري / السليتي / خليفة

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

24/24

معارضون صلب المكتب الجامعي!!

نشرت

في

من قبل

 

24/24- علاء حمّودي 

انتهت الاستراحة سريعًا وعدنا إلى الكرة التونسية بعد رحلة “النسور” إلى روسيا في نسخة لا تختلف كثيرًا عن الزيارات المونديالية السابقة بغض النظر عن القراءات العديدة للمشاركة التي ولت وطويت صفحتها..

المشهد الأخير الذي لا يزال راسخًا في الشارع الرياضي هو لقاء “الباراج” بين اتحاد بن قردان وقوافل قفصة الذي تم تجاوزه في فترة تحضيرات المنتخب في صمت وكان القرار بهزم القوافل بهدفين دون مقابل، لتكون انطلاقة الموسم الجديد بعد سحب رزنامة البطولة، بيانًا جديدًا يهم أربعة من أعضاء المكتب الجامعي الحالي، حيث قرر المكتب الجامعي تجميد نشاط الأعضاء حنان السليمي وبلال الفضيلي ومحمد الحبيب مقداد وسنان بن سعد لمدة شهرين مع دعوتهم إلى الاستماع والتحرير عليهم، كما سيتم عقد جلسة عامة خارقة للعادة لتنقيح بعض الفصول القانونية يوم 24 أوت المقبل.

شق جديد وصدع يتأكد صلب المكتب الجامعي بعد أن كان الصف المعارض يضم خمسة أعضاء قبل أن يختار أمين موقو العودة إلى الجادة وترك البقية في الواجهة.

بداية مبشرة للموسم الكروي الجديد وكأن كرتنا مسلسل تركي أو “هندي” لن ينتهي أبدًا بتواصل تشابه الأحداث وإصرار الأبطال كل منهم على ألّا يغير موقفه تاركين المشاهد تائهًا وغير قادر على التنبؤ بما ستكون عليه بقية المشاهد في قادم الحلقات.

في الوقت الذي تستعد فيه الأندية لبداية موسم كروي جديد، كان من الأجدى أن يكون التركيز من المكتب الجامعي على عدد من النقاط المهمة التي ستكون مؤثرة في الموسم عامة وعلى الفرق الفقيرة بشكل خاصّ.

النقطة الأولى هي تقييم المشاركة الأخيرة للمنتخب في كأس العالم ووضع استراتيجية للتطوير العلمي والعملي، الأمر الذي  لن يرى النور غالبًا بعد رحيل المدرب نبيل معلول إلى “الدحيل” القطري، كما أن أغلب الفرق تنتظر نيل نصيبها من غنيمة الغارة الروسية التي وجدت فيها أغلب الأندية المحلية نفسها خارج الحسابات بسبب الأولوية المطلقة للعصافير المحترفة (التي يستحق معظمها مكانه في المنتخب بسبب ضعف مستوى فرق ولاعبي البطولة الأولى إفريقيا وعربيا)..

النقطة الثانية التي سيغطي واقعها صراع المكتب الجامعي هي البنية التحتية التي يجب أن تنال قدرًا من العناية أملًا بأن تكون سببًا في نهضة الكرة التونسية التي تطلق نداءها منذ عقود بحثًا عن منقذٍ في الوقت الذي تعاني فيه أغلب الأندية غياب المداخيل وعدم قدرة المسؤولين العابرين على إصلاح أو تجديد الملاعب المهترئة، ولنا في ملعبي أولمبي المنزه والشاذلي زويتن أفضل مثال دون الذهاب بعيدًا إلى 15 أكتوبر ببنزرت أو غيره من الملاعب.

الانقسام الداخلي لمكتب الدكتور، يعتقد البعض أنه لا يهم متابعي الشأن الرياضي، إلا أن الأمر على العكس من ذلك مهم ومؤثر في واقع ومستقبل الكرة التونسية، فأصحاب القرار في نهاية الأمر تم اختيارهم من قبل ممثلي الأندية للقيام بواجب تجاه الكرة التونسية، وهو ما يجب أن يوجد مربعًا للمحاسبة، وهو ما لا يوجد فعلًا في الوقت الحاضر، فلا أمر إلا للمكتب الحالي وهو أمر منطقي في بلد ديمقراطي في أغلب المجالات على الورق لا غير. ومن الجيد أن يتوفر في ذات المكتب أشخاص يغارون على واجبهم وهو ما يحيلهم اليوم خارج الإطار بإنزال عقاب جماعي، حتى قبل الاستماع إلى أصواتهم وأسباب معارضتهم..

إجمالا يعتبر وجود معارضين في حرم المكتب الجامعي أمرًا مريحًا ومتنفسًا للحرية سواء كان الرباعي المذكور في البيان الأخير للجامعة على صواب أو على خطأ، حتى لا يكون الكل في مركب لا تتجه إلّا إلى مرسًى واحد، في الوقت الذي يمكن أن تكون وجهات النظر عديدة والموانئ عدة..

باب آخر للحوار والنقاش فتحه رفاق “الفضيلي” الذين لم تسمع بعد كلمتهم الأخيرة.. وجزء آخر من مسلسل كرتنا قد يأتي بالجديد في الفترة القادمة.. لنتابع..

أكمل القراءة

24/24

محترفة أتاشهير التركي مريم حويج لـ”24/24″: سأسعى إلى كتابة التاريخ بدوري أبطال أوروبا

نشرت

في

من قبل

 

24/24- حوار  زياد عطية

أمضت لاعبة المنتخب التونسي مريم حويج على عقد لمدة سنتين مع بطل الدوري التركي أتاشهير الذي سينافس ضمن مسابقة دوري أبطال بداية الشهر المقبل في تجربة احترافية ثانية بعد ستراسبوف الفرنسي في العام الماضي. حويج تعتبر أحد ألمع لاعبات كرة القدم النسائية في تونس وصاحبة أفضل معدل تهديفي في الموسم الواحد بالبطولة التونسية مع فريقها الأن الجمعية النسائية بالساحل بـ 25 هدفا، بصمت لحد الأن على 21 هدفا مع سيدات نسور قرطاج.

صحيفة 24 /24 كان لها اتصال مع اللاعبة مريم حويج من تركيا للحديث على تجربتها الجديدة:

كيف تقيّمين تجربتك الاحترافية الأولى العام الماضي في البطولة الفرنسية؟

تجربتي الأولى خارج تونس مع الفريق الفرنسي ناجحة بنسبة كبيرة. تجربة أولى جاءت في سن مبكرة من مسيرتي نوعا ما. شاركت في 12 لقاء بصمت على 5 أهداف، تحصلت على 4 ضربات جزاء مع 3 تمريرات حاسمة. أنا أقيم تجربتي بالأرقام. رغم أن البعض قيم تجربتي على كونها فاشلة لكن لا أدري كيف تم التقييم هنا.

هل تلقيت عروضا أخرى قبل الإمضاء مع البطل أتاشهير التركي؟

وضعت أهدافا محددة منذ بداية مسيرتي الكروية. إلى حد الأن وصلت إلى كل أهدافي ممكنة التي رسمتها. تجربة في البطولة الفرنسية جعلتني محط أنظار. تلقيت عرضين دون اعتبار عرض تجديد العقد مع فريقي السابق ستراسبوغ. كنت قريبة من التعاقد مع الفريق العريق بيشكتاش لآخر لحظة. لكن فضلت الانتقال لبطل الدوري أتاشهير الذي رأيته أنه الأفضل في الوقت الحالي والأنجع لمسيرتي. فريق يتماشى وحلمي.

بعد أقل من الشهر على ظهور الأول مع فريقك الجديد ضمن دوري أبطال أوروبا للسيدات. حلم قد تحقق لمريم حويج ما شعورك وهدفك في المسابقة؟

شعور لا يوصف فعلا. حلم كل لاعب أو لاعبة تونسية أو عربية المشاركة في دوري أبطال أوروبا كأقوى بطولة على الإطلاق على كوكب الأرض. أنا الآن أمام تحد كبير مع نفسي أولا من أجل كتابة التاريخ لمَ لا تسجيل أول هدف تونسي وعربي في البطولة. سأعمل على إسعاد كل من تناوب على تدريبي ومنحهم لحظة فارقة في مشواري الكروي، ستكون لحظة تاريخية فعلا.

كيف وجدت الأجواء بفريقك الجديد وسير التحضيرات؟

هنا الأجواء مختلفة تماما في طريقة اللعب وفي التحضير البدني. أحسست أني خطوت خطوة كبيرة نحو الأمام. حقيقة أجواء توحي بتطوير متوقع لنفسي. الأجواء عموما داخل الفريق عال العال. كل الفريق يعمل على تشجيعي وتوظيف إمكانياتي والتأقلم بسرعة.

من لهم الفضل في مسيرتك؟

عائلتي بدرجة أولى التي ضحّت بأن تكون بعيدة عني. ما انفكت تشجعني وتدفعني نحو الأمام ونحو الاحتراف.  ثم بدرجة ثانية كل المدربين والمدربات ورئيس جمعيتي الأم “كمال الروماني”، بالرغم من معاملته الصعبة في بعض الأحيان، لكنه دفعني كثيرا، دون أن أنسى أهالي منطقة زاوية سوسة مدينتي الجميلة وأهاليها الرائعين.

كيف وجدت تعاطي الإعلام الرياضي مع احترافك؟

تلقيت اتصالا من إذاعة وقليل من الصحفيين للحصول على تصريح.  أنا لا أعمل على أن أكون محل حديث أو أن أكون حديث الساعة، بقدر ما أعمل على أن أعرّف للتونسي أن لديه من ينافس ويراهن في دوري أبطال أوروبا ويحتاج إلى الدعم والتشجيع. هذا يحصل للأسف إلا في حال وجدت دعما إعلاميا وعناية صحفية لإيصال المعلومة للجمهور.

 

نشاط المنتخب التونسي الأول متوقف منذ سنتين أليس عائقا أمام مسيرتك؟

كل ما أتمناه الآن عودة نشاط منتخب الكبريات. فخرٌ أن ترتدي اللاعبة قميص منتخب بلادها وتمثل بلادها في المحافل الخارجية. لكن لا أخفي عليكم فلو كان نشاط المنتخب متواصلا بشكل طبيعي سأكون في مرحلة أقوى.  أيضا لا أخفي فعلا أن توقف المنتخب عن النشاط يمثل نقطة ضعفي. أتحسر على ما وصل إليه منتخبنا النسائي. أملي كبير في العودة هذا العام.

تقصير كبير في حق المنتخب من جميع الأطراف، ما تفسيرك؟

أنا لا أفهم سبب التقصير في حق المنتخب التونسي. لم أفهم لحد الآن سبب التجاهل الواضح تجاهنا وتجاه كرة القدم النسائية عموما. لا أريد التدخل في شؤون الجامعة أو الوزارة لكن أطلب منهم لفتة في الوقت الحالي لإعادة نشاط منتخباتنا والعناية بالناشئات وتمويلهن. ففي وقت التجاهل هذا نحن نعمل ليل نهارَ على إعلاء الراية الوطنية.

هل ترين أملا في مستقبل وردي للمنتخب التونسي؟

المنتخب سوف يعود بقوة. لنا لاعبات لهن إمكانيات فنية كبيرة لكن فقط تحتاج كل لاعبة إلى لفتة وعناية لازمة. نحن متعطشات لعودة المنتخب التونسي. كلي ثقتي في الله ونفسي وصديقاتي اللاعبات بأن المنتخب سيعود وهناك أمل كبير في مستقبل ناجح.

أترك لك كلمة الختام؟

شكرا لك على متابعتك الدائمة للمحترفات. شكر جزيل لعائلتي وكل المدربين والمدربات الذين سهروا على صقل موهبتي. أنا هنا في تركيا هدفي رفع علم تونس عاليا علم غال في حياتي. سأكون عند حسن ظنكم انتظروني.

أكمل القراءة

فيس بوك

أحدث المقالات

Politique