Connect with us

اقتصاد

مليون دينار قيمة الاستثمارات في 6500 مشروع في قطاع الصناعات التقليدية

نشرت

في

قال وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة سليم الفرياني” إنّ قيمة الإستثمار خلال الثلاثة سنوات الأخيرة في قطاع الصناعات التقليدية بلغت 18 مليون دينار في 6500 مشروع”، مذكرا بأنه سيقع الترفيع في قيمة الاستثمارات في هذا القطاع إلى 30 مليون دينار ضمن المخطط الوطني للصناعات التقليدية 2018-2022.

وبيّن خلال افتتاحه مساء الجمعة 16 مارس 2018 ، للدورة الأولى لمعرض الساحل للصناعات التقليدية بقصر المعارض بالساحل، وللاحتفالات الجهوية بأيام الصناعات التقليدية واللباس التقليدي بولاية المنستير، أنّ قطاع الصناعات التقليدية من أهم القطاعات الوطنية إذ يعدّ 1900 مؤسسة حرفية مسجلة لدى الديوان الوطني للصناعات التقليدية ويشغل أكثر من 350 ألف حرفي وحرفي من بينهم 160 ألف لهم بطاقة مهنية و38 في المائة من هؤلاء حرفيات.

وأكد الفرياني عزم الحكومة تنفيذ المخطط الوطني للصناعات التقليدية 2018-2022 الذي انجز بالشراكة مع أهل المهنة ويستهدف بلوغ صناعات تقليدية عصرية تتكوّن من مجموعة اقتصادية أو اجتماعية متناصفة تحمل هوية متجذرة متوجهة نحو الجودة والابتكار .

واعتبر أنّ هذا البرنامج طموح وقادر على تغيير المشهد كليا بالنسبة إلى العاطلين عن الشغل باعتباره يستهدف إحداث 100 ألف موطن شغل و30 ألف فرصة عمل سنويا خلال السنوات المقبلة والترفيع في الصادرات بنسبة 4 في المائة.

وتولى الوزير توزيع ميداليات وشهائد لكلّ من سامية الصكلي حرفية في التطريز اليدوي وعبد العزيز ساسي حرفي في النسيج اليدوي تقديرا لمسيرتهما المهنية ولدورهما في الحفاظ على الحرفة وتطويرها كلّ في اختصاصه.

وأسندت شهادة تقدير ولاية المنستير لأفضل مؤسسة مصدرة في قطاع النسيج اليدوي بالجهة لسنة 2017 لمروان عبد العزيز صاحب مؤسسة حرفية في نسيج الفوطة، وشهادة أفضل مؤسسة مصدرة في قطاع الفخار لعبد السلام خميس، وشهادة تقدير بعنوان أفضل باعثة شابة في قطاع الصناعات التقليدية لحنان بالزين حرفية مختصة في الاكساء واللباس التقليدي.

كما أسندت شهادة تقدير لأفضل باعث شاب لمشروع التجديد التكنولوجي والعلمي لفائدة قطاع الصناعات التقليدية بولاية المنستير لسنة 2017 لمحمّد الطاهر الصيد مهندس ميكانيك، وشهادة تقدير لحرفي مبتكر بعنوان أفضل بحث في مجال الابتكار في قطاع الصناعات التقليدية لألفة الكبير ماجستير تصميم وتنمية مستدامة وشهادة تقدير حرفي متميز بعنوان المحافظة على الجودة في قطاع الصناعات التقليدية لأماني الحذيري.

وتحصل محمّد بن الحاج رحومة باعث من جمال على الجائزة الوطنية لأفضل شاب قدم إضافة ساهمت في تطوير وتنمية الصناعات التقليدية المواكبة لمتطلبات العصر من حيث تحسين مواد صنع المنتوج وتطوير جودة المواد الأولية في صناعة الفخار.

واطلع الوزير قبل ذلك على أجنحة الدورة الأولى لمعرض الساحل للصناعات التقليدية والذين يقارب عدد المشاركين فيها 200 عارض وعارضة من بينهم العديد من المنتوجات المبتكرة والمجددة للحرفيين ولأصحاب الشهائد العليا.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عالمي

ألمانيا: اعتقال تونسي بشبهة التخطيط لتصنيع “أسلحة بيولوجية”

نشرت

في

من قبل

أعلنت النيابة العامة الألمانية أن مواطنا تونسيا تم اعتقاله في ألمانيا للاشتباه بتخطيطه لتصنيع “أسلحة بيولوجية”مع عدم كفاية الأدلة على تنفيذ هجوم.

وجاء في بيان صدر عن النيابة العامة الفدرالية (المشرفة على قضايا تتعلق بالإرهاب)، أن سيف الله هـ. (29 عاما) احتُجز في شقته بمدينة كولونيا، موضحة أن الشخص المذكور بدأ، منذ منتصف ماي الماضي، في التزود بتجهيزات ومواد لازمة لتصنيع مادة الريسين (وهو بروتين شديد السمية).

وأورد البيان أن سيف الله هـ. “اشترى من شركة تختص بالبيع بالمراسلة عبر الإنترنت، 1000 حبة من الريسين ومطحنة قهوة كهربائية”.

وأشارت النيابة العامة إلى أن التونسي المعتقل يتهم بانتهاك تشريعات تخص الأسلحة الحربية لكنه غير متهم حاليا بالتخطيط لهجوم لنقص الأدلة.

وأوضح البيان أن السلطات الفدرالية التي كانت تراقب التونسي، قررت التدخل بعد أن نجح، مطلع الشهر الجاري، في تصنيع كمية معينة من المادة السامة.

فيما أكدت مجلة Bild الألمانية أن الاستخبارات الفدرالية تلقت بلاغا من وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (CIA) التي رصدت سيف الله هـ. بعد شرائه حبوب الريسين بالمراسلة. وامتنعت النيابة العامة الألمانية عن تعليق على هذا الموضوع.

وفي ماي الماضي، أعلنت السلطات الفرنسية إبطال هجوم باستخدام المتفجرات أو الريسين في باريس، مشيرة إلى أن المنفذ المفترض وهو مواطن مصري (20 عاما) تم اعتقاله على هذه الخلفية.

وتشهد ألمانيا تأهبا أمنيا بسبب كثرة العمليات الإرهابية المرتكبة أو المخطط لها في البلاد خلال السنوات الأخيرة، وكانت أكثرها دموية تلك التي نفذها التونسي أنيس عامري، الذي اقتحم بشاحنته سوقا مزدحمة وسط برلين في 19 ديسمبر 2016، ما أسفر عن مقتل 12 شخصا.

أكمل القراءة

اقتصاد

البنك المركزي التونسي: نسبة التضخم هذه السنة قد تُناهر الـ 8 بالمائة

نشرت

في

من قبل

قرر مجلس إدارة البنك المركزي التونسي إتخاذ اجراءات مصاحبة لتوفير السيولة اللازمة قصد الحفاظ على مناخ مالي ملائم للإستثمار تبعا للترفيع في نسبة الفائدة المديرية، أمس الإربعاء، بـ 100 نقطة أساسية لتصل إلى 75ر6 بالمائة.
وأوضح البنك المركزي في بلاغ أصدره، بعد ظهر اليوم الخميس 14 جوان 2018، أن هذه الاجراءات تتمثل في إرساء تسهيلات جديدة تسمح بتوفير سيولة بشكل هيكلي على غرار تركيز شباك طلب عروض ذي أجل بستة أشهر لفائدة البنوك موجه لإعادة تمويل قروض الإستثمار في المشاريع الجديدة وخاصة منها المسندة للمؤسسات الصغرى والمتوسطة.
“وتهدف هذه الآلية، التي تعمل على إدماج حركية جديدة في سياسة إعادة التمويل للبنك المركزي، إلى توفير سيولة أكثر استقرار لفائدة النظام البنكي وتحفيزه على تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة وذلك في إطار تحسين ظروف إسداء القروض ومزيد استهداف القطاعات المنتجة”.
ويذكر ان الإتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية أعرب، صباح الخميس، عن استيائه من قرار البنك المركزي بالترفيع في معدل الفائدة المديرية خاصة وان الامر يتعلق بعملية الترفيع الثانية منذ بداية سنة 2018 ونظرا لأهميته (100 نقطة أساسية).
واعتبرت مركزية الاعراف ان القرار سيكون له انعكاسات سلبية على القدرة التنافسية للمؤسسات الإقتصادية وعلى تمويل الإستثمار بسبب ارتفاع كلفة التمويل التي ستفضي إليها في الوقت الذي تحتاج فيه البلاد إلى اجراءات تحفز على الإستثمار وإحداث المشاريع والتشغيل.

وأبرز البنك المركزي، من جهة أخرى، أن قرار الترفيع في الفائدة المديرية تم اتخاذه على ضوء دراسة المؤشرات الأخيرة للوضع الإقتصادي الدولي والوطني وخاصة تحليل التطورات الأخيرة في مجال تضخم السعار وانعكاسات ذلك خلال الأشهر القادمة.
“لقد أظهر التحليل ان ضغوطات التضخم مرجحة للزيادة، إلى موفى سنة 2018، مع انعكاسات سلبية على الإنتعاشة الأخيرة للنمو الإقتصادي وعلى القدرة الشرائية للمواطنين، لذلك كان من الضروري اتخاذ قرار استباقي ملائم على مستوى معدلات الفائدة”، ذلك ما أكده البنك المركزي مذكرا ان معدل التضخم خلال ماي 2018 ارتفع إلى حدود 7ر7 بالمائة بحساب الإنزلاق السنوي مقابل 8ر4 بالمائة، في ماي 2017.
وتابع “من المرجح ان يواصل التضخم نسقه التصاعدي ويناهز 8 بالمائة كمعدل بالنسبة لكامل سنة 2018 وذلك بسبب الزيادة المشطة للأسعار الدولية للطاقة ولأغلب المنتوجات الأساسية وتطور التضخم لدى الشركاء الرئيسيين لتونس وارتفاع الأجور دون تحسن الإنتاجية إضافة إلى تواصل العجز التجاري لمستوى غير محتمل وتسارع الطلب الداخلي من الإستهلاك”.
وبيّنت مؤسسة الإصدار أن قرار الترفيع يندرج في إطار سياسة نقدية استباقية للقضاء على التضخم الذي سجل تسارعا في 2018 مما من شأنه ان يعرقل انتعاشة النشاط الإقتصادي والإستقرار المالي بصفة عامة.

أكمل القراءة

فيس بوك

أحدث المقالات

Politique

2018 © avant-premiere.com.tn