Connect with us

أخبار ثقافية

“موسيقى عربية، موجة جديدة” – الفنانة الفلسطينية “سناء موسى” تبدع في مدينة الثقافة (صور وفيديو)

نشرت

في

بعد افتتاح تظاهرة “موسيقى عربية، موجة جديدة” لقطب الموسيقى والأوبرا بمدينة الثقافة يوم الخميس 10 ماي 2018، الذي كان من تأثيث الفنانة الأردنية “مكادي نحاس” يشهد مسرح الجهات بمدينة الثقافة أمسية فنّيّة جديدة من نوع مختلف تأخذنا من الأردن نحو فلسطين.

هي امرأة من قرية دير الأسد في الجليل، شمال فلسطين ، نشأت في بيت موسيقي، الابنة البكر لأب موسيقي ومغنّ. تكنّى بـ”سفيرة الجرح الفلسطيني”، هي الفنانة الفلسطينية “سناء موسى التي اختالت بلباسها الأسود على ركح مسرح الجهات في مدينة الثقافة في سهرة 11 ماي 2018 بمشاركة الموسيقي والملحن العراقي محمد موسى مع الفرقة الوطنية للموسيقى بقيادة محمد الاسود في عرض “زخارف”.

صوتها المخملي الدافئ  كان دواء للقلوب العليلة في سهرة كان الرقيّ أساسها، وبصوتها الذي اخترق حواجز مأساة بيت المقدس ليصل إلى تونس، قدمت سناء موسى مجموعة من أغاني التراث الفلسطيني والشّامي. فمن التّهليلة الفلسطينية “عينه ملانة النوم” التي تغنيها الأم الفلسطينية لابنها حتى أغنية “نيالك مهدا بالك”، “رمانك يا حبيبي” و “منديلي ضاع يا حلو” وهي أغنية مشاكسة، شرحت كيف كانت الصبايا يطرّزن رسائلهنّ على المناديل، ويرسلنها مع الريح لعشّاقهنّ.

لقاء الفنانة الفلسطينية مع الجمهور التونسي تميز بحميمية عالية وتفاعل كبير حين غنّت “ها الأسمر اللون” و “طلّت البارودة” وهي التّرنيمة التي ترددها الزّوجات الفلسطينيات عندما تعود بندقية زوجها من المعركة بدلا عن وصول جثمانه ، وكان ختام السهرة هو المفاجأة حيث قدّمت سناء موسى أغنية المالوف التونسي “يا عاشقين ذاك الشعر” وهي التي رددها معها الجمهور وطلب إعادتها مرارا.

وللتذكير فإن السهرة الثالثة لقطب الموسيقى والأوبرا في اختتام تظاهرة “موسيقى عربية، موجة جديدة” ستكون لعرض “أحب البلاد” لمحمد الهادي العقربي بمشاركة ياسر جرادي وروضة عبد الله، اليوم السبت 12 ماي 2018 ابتداء من الساعة الثامنة مساء في مسرح الجهات بمدينة الثقافة.

print
أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار ثقافية

لطفي بوشناق يطرب الحاضرين في إفتتاح مهرجان صفاقس (صور)

نشرت

في

من قبل

“عندما اعتلي خشبة المسرح كل همي ان أصل كلمة فنية موسيقية تبقى راسخة في الذاكرة والوجدان … والجمهور التونسي هو أذكى جمهور سياسيا وفنيا اعترضني في مسيرتي الفنية” هكذا صافح الفنان لطفي بوشناق جمهوره الذي حضر بكثافة (ما يزيد عن 4 الاف شخص ) في سهرة الافتتاح لمهرجان صفاقس الدولي في دورته الـ 40 رفقة الفرقة الموسيقية “الفارابي” التي تتألف من نحو 30 عنصر.

بوشناق عانق الابداع منذ البداية من خلال “نغني لنحيا” و”احكم سيدي باحكامك” ووصلة من الموشحات والمواويل الفنية ” ثم راوح بين اغانيه القديمة المعروفة مثل “انت شمس انت ، انا مواطن ، ريتك ما نعرف وين ، نساية ، هاذي غناية ليهم والكراسي وبين إنتاجاته الجديدة ” هاموا بشقراء وسمراء وهبتك التونسية وغيرها ليختتم بمجموعة من الاغاني التونسية ، للفنان الراحل محمد الجموسي والصادق ثريا.

هي سهرة جمعت بين الطرب والحرفية والحضور الركحي قابلها تفاعل كبير من الجمهور الذي حضر لينقي اذانه ويصفي ذهنه من الصخب وضغوطات الحياة اليومية زد على ذلك جمال الركح والاخراج من خلال الاضاءة والذي اضاف لمسة ابداعية غاية في الروعة وجعلت المسرح قبة متناسقة الالوان والاشكال.

يذكر أن عرض الفنان لطفي بوشناق قد واكبه وزير الطاقة والمناجم ووالي صفاقس السيد عادل الخبثاني وكاتب عام الاتحاد الجهوي للشغل السيد الهادي بو جمعة وعدد من الاطارات الجهوية والوجوه الثقافية.

أكمل القراءة

أخبار ثقافية

في أربعينيّته بمدينة الثقافة: تكريم حسين الواد بحضور عدد كبير من الوجوه الأدبية والثقافية والجامعية

نشرت

في

من قبل

نظمت وزارة الشؤون الثقافية ومعهد تونس للترجمة بالتعاون مع الجمعية التونسية للتربية والثقافة ودار الجنوب للنشر أربعينية الكاتب الكبير الجامعي فقيد الساحة الثقافية “حسين الواد” وذلك يوم الجمعة 20 جويلية 2018 بقاعة صوفي القلي بمدينة الثقافة بحضور عدد كبير من الوجوه الأدبية والثقافية والجامعية

ووجه “رضا الكشتبان” رئيس الجمعية التونسية للتربية والثقافة التحية لوزارة الشؤون الثقافية على التسهيلات التي وفرتها لتكريم الفقيد في أربعينيته اعترافا بفضله أكاديميا وناقدا ومؤلفا أثرى المكتبة الأدبية التونسية بالإصدارات القيمة من بينها “روائح المدينة” الحائزة على الكومار الذهبي ماي 2011، “سعادته السيد الوزير” التي دخلت القائمة القصيرة لجائزة البوكر العالمية للرواية العربية في فيفري 2013 “الغربان” الصادرة في 2018 إضافة إلى الدراسات الأدبية والنقدية حول المتنبي وأبي تمام وبشار ابن برد…

وتحدث “نزار بن سعد” مدير عام الآداب بوزارة الشؤون الثقافية عن القيمة الأدبية والمعرفية للراحل “حسين الواد” وعن خصاله كإنسان نبيل وصادق ومحب للأدب، وأعلن بالمناسبة عن قرار وزارة الشؤون الثقافية إعادة إصدار جميع إنتاجات فقيد الساحة الثقافية. كما أكد “توفيق العلوي” مدير معهد تونس للترجمة عن ترجمة روايتين لحسين الواد تكريما له واحتفاء به وسيتم تقديمهما بما يليق به

حضر أربعينية الفقيد عائلته وعدد من الوجوه الأدبية التي تداولت على تقديم شهاداتها في هذا الرجل الذي أعطى الكثير مبدعا وناقدا وجامعيا

 

 

أكمل القراءة

فيس بوك

أحدث المقالات

Politique