المخرج ياسر الياسري لـ”قبل الأولى”: أتمنى أن يكون نجاح فيلم “حوجن” مبادرة لأعمال مشابهة

جدّة: ريم حمزة

أقيم العرض العالمي الأول لفيلم “حوجن”، للمخرج ياسر الياسري، خلال افتتاح الدورة الثالثة لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي، وذلك بحضور المخرج وأبطال  العمل على غرار نور الخضراء وبراء عالم  ونايف الظفيري  والعنود سعود  ومنصور آش ومجدي القاضي…

تمزج قصّة فيلم “حوجن”، المقتبس من رواية الكاتب إبراهيم عبّاس “حوجن” الأكثر مبيعاً في المملكة العربية السعودية، بين التراث الشعبي وجُملة من المواضيع العصرية، ويتناول الفيلم مزيجاً من الأحداث الخيالية والرومانسية بطلها جنيّ طيب (براء عالم) يعيش بين البشر في مدينة جّدة العصرية والذي يكتشف حقيقة نسبه الملكي، لتبدأ رحلته ومغامراته في مواجهة الشر لاستعادة حقه، محاولاً الحفاظ على التوازن بين عالمه وعالم البشر، وبينما تمضي القصّة في أحداثها، فجأة تنشأ علاقة رومانسية بينه وبين فتاة تُدعى سوسن (نور الخضراء)، وهي طالبة شابة تدرس الطب.

التقينا المخرج ياسر الياسري ضمن فعاليات الدورة الثالثة للمهرجان، وتحدثنا إليه عن الفيلم في الحوار التالي:

 

  • تمّ عرض فيلمك “حوجن” في افتتاح مهرجان البحر الأحمر السينمائي في دورته الثالثة، فماذا يمثل لك ذلك؟

برمجة الفيلم في افتتاح مهرجان البحر الأحمر السينمائي هي مسؤولية كبيرة خاصة وأن الفيلم تدور أحداثه في مدينة جدة و المهرجان أيضا يقام في مدينة جدة فكان لذلك طعم وشعور مختلف بالنسبة إليّ…

 

  • الفيلم مقتبس من الرواية السعودية الشهيرة “حوجن” للكاتب إبراهيم عبّاس، و الأكيد أنّ تحويلها إلى فيلم يمثل مسؤولية كبيرة؟

طبعا هي مسؤولية ولكن إذا كانت الرواية ناجحة فهو دليل وإثبات على نجاح هذا النوع من الأعمال و هذا يعطي دافع أكبر لكل فريق الفيلم لأنهم يشتغلون على عمل مبني على قصة ناجحة، وقد حاولنا الحفاظ على الروح الأساسية للرواية وفي نفس الوقت أضفنا أشياء جديدة…

 

  • وكيف جاءت فكرة تحويل الرواية إلى فيلم؟

بناء على نجاح الرواية، قررت كل من “إيمج نيشن” أبوظبي، “استوديوهات ڤوكس”، و “استوديوهات MBC”، تحويلها إلى فيلم، و اقترحوا عليّ الفكرة فقرأت الرواية و شعرت أن هذه الفرصة من الصعب أن تتكرّر لأن فئة الفنتازيا في الوطن العربي يتم تناولها بقلة، فتمسكت بالفكرة لأحاول تقديم شيء مختلف و أتمنى أن يكون نجاح الفيلم مبادرة لأعمال مشابهة لأن موروثنا العربي و الثقافي أغلبه فنتازيا كما  أتمنى أن نكسر هذا الحاجز ونقدّم أشياء مختلفة عن الأعمال الرومانسية والكوميدية و “الأكشن”…

 

  • هل تعتبر تقديم فيلم فنتازيا في الوطن العربي مغامرة؟

تقديم الأفلام عموما يعتبر مغامرة لأن الفيلم ليس كالمسلسل حيث يعتمد على مبيعات التذاكر، قد يكون فيلم “حوجن” مغامرة لكنها جميلة لانه كان تحديا لإثبات شيء ما، فطاقم العمل يضم 99 بالمائة من الشباب العربي وهذا يثبت أن الطاقات العربية من الممكن أن تنجز عملا مختلفا و تكون بداية لأعمال قادمة إن شاء الله.

 

  • كم استغرق تصوير الفيلم؟

المشروع استغرق 5 سنوات بداية من تحويل الرواية إلى نص سينمائي إلى التحضير والتصوير و المؤثرات البصرية…

  • كيف ترى انفتاح السينما السعودية و تعاملك مع الممثلين الشبان؟

عندما بدأت السينما السعودية تنفتح لاحظنا شغف كبير من الجمهور إلى جانب الدعم الموجود والسوق المثالي، حيث شعرت أن عجلة السينما في المملكة العربية السعودية ستكون تقريبا مكتملة إلى حدّ ما و لاحظنا أنه خلال 5 سنوات حصلت قفزات، وبلغة الايرادات هي أكثر بلد فيه ايرادات في الوطن العربي وهذا مؤشر جيد جدا و نابع من شغف المشاهدين الذين يتابعون الأعمال العربية، وأتمنى من خلال فيلم “حوجن” أن يتحول هذا الشغف للسينما السعودية حتى نشجع على الصناعة السعودية والأفلام العربية بشكل عام…

 

  • وهل سيشارك فيلم “حوجن” في مهرجانات أخرى؟

في الحقيقة الفيلم موجه لقاعات السينما وسينطلق عرضه يوم 4 جانفي القادم، ولو كانت له مشاركات في مهرجانات أخرى فهذا يسعدني، لكن الهدف الأساسي لهذا الفيلم هو الجمهور و أتمنى ان يشكل حالة مختلفة…

 

  • و هل لديك فكرة عن السينما التونسية؟

السينما التونسية هي من أهم السينمات في الوطن العربي ولديّ علاقات جيدة مع العديد من الممثلين التونسيين وما قدموه رائع جدا لكن يحتاج أن يكون تجاريا أكثر ليعبر حدود تونس، كما أن السينما التونسية متميزة في كل المهرجانات الدولية وتحصد العديد من الجوائز، وأريد أن أذكر أنّ “حوجن” كان سيتم تصويره في تونس …

 

  • ولماذا تغيّر مكان التصوير؟

لأسباب انتاجية فقط حيث قمنا بمعاينات وحددنا أماكن التصوير في تونس لكن الظروف أدّت الى أن يتم تصويره في مكان آخر…

 

Related posts

“نتفليكس” تفرض غرامات مالية على من يشارك كلمة مرور حسابه

root

أفلام عالمية في قاعات السينما التونسية

ريم حمزة

إطلاق صندوق السفراء للحفاظ على التراث الثقافي والموسيقي التونسي بمركز الموسيقى العربية والمتوسطية “النجمة الزهراء”

ريم حمزة