ظافر العابدين لـ”قبل الأولى”: النسخة الجديدة لفيلم “أنف و ثلاث عيون” مختلفة و يصعب مقارنتها بالنسخ السابقة

تم يوم أمس الخميس 8 فيفري، تقديم العرض الأول لفيلم “أنف و ثلاث عيون” بقاعة الكوليزي بالعاصمة بحضور بطله النجم التونسي ظافر العابدين و المخرج أمير رمسيس و المنتجة شاهيناز العقاد…

الفيلم رؤية درامية وسيناريو وحوار وائل حمدي وإخراج أمير رمسيس، وهو معالجة سينمائية مُعاصرة لرواية الأديب الكبير إحسان عبد القدوس، والتي تم تقديمها في فيلم سينمائي عام 1972.

و يشارك في بطولته إلى جانب ظافر العابدين، صبا مبارك وسلمى أبو ضيف، وجيهان الشماشرجي، صدقي صخر، سلوى محمد علي، نبيل ماهر، نور محمود، الطفل سليم مصطفى، وظهور خاص للنجمة أمينة خليل كضيفة شرف الفيلم.

تدور الأحداث حول د. هاشم جراح التجميل، ذائع الصيت، والذي انتصفت أربعينيات عمره دون القدرة على الالتزام بعلاقة عاطفية لمدة طويلة. على مر السنوات اقترب جداً من فتاتين، لكنه وجد ما يكفيه من أسباب للابتعاد عنهما. أما الآن فهو غير قادر على مقاومة الفتاة الثالثة روبا، رغم أنها تصغره بخمسة وعشرين عاما

و في حديث مع ظافر العابدين، أعرب عن سعادته و فخره بعرض الفيلم في بلده تونس و بردود الأفعال الإيجابية…

و أضاف: “الأجواء في القاعة كانت مميزة جدا قبل عرض الفيلم و عند العرض كان هناك تفاعلا كبيرا من قبل الجمهور و هو شيء محمّس و مشجع، لذلك دائما أنتظر عروض أفلامي في تونس”…

وأكّد ظافر أنّ النسخ السابقة للفيلم قدمها ممثلين كبار كانوا من أهم نجوم السينما العربية و أنجزت في وقت مختلف  و ظروف مختلفة مشيرا إلى أنّ النسخة الجديدة مختلفة ومناسبة لوقتنا الحالي لذلك يصعب مقارنتها بالنسخ السابقة على حسب تعبيره…

تشاهدون الحوار على الرابط التالي:

https://fb.watch/q5RTP5Jn9x/

 

Related posts

نجاح فنيّ وجماهيري للسوبر ستار راغب علامة على ركح مهرجان قرطاج

root

انطلاق مهرجان فيلمي الأول بباريس

تحت شعار ” الفلسفة والعالم المعيش” : مؤتمر الفجيرة للفلسفة يستقبل مثقفين و باحثين عرب و أجانب